أنتظر الانتظار حتى ينسى النسيان

30 07 2011

لا لم تمت ..

يحجب عنك الهواء

لانك وضوحه

أنت لست لي

لي فتات روح وملعقة أمل ..

مرمية على ناصية الطريق ..

هناك حيث يمارس الرصيف الانتظار

أظل قابعا

حتى

نضوب الرؤية .. عندها يكون خدك المصلّى

حتى

اسمرار الوجه .. عندها يؤرخ العمر مآسيه

حتى

احتراق النسيان .. عندها تتضاءل فرص وجودك

لا لم تمت !

لي ما هو أقرب منك ..

لي رقصة ساحاتها الفضاء ..

لي نشيدا ألحانه الهواء …

أريد عمرا لا يضيّع

أريد أصواتا لا تهاب ..

ولكنّ الاصوات تئن في متاهات الذاكرة

والذاكرة هي موت الاخر فيك،

لي ما هو أبعد منك ..

لي شفاه يئست من الانتظار

تماما كما يئست السجون من نزلائها..

لا لم تمت !

غني لي قليلا .. حتى

ينتظم الغياب

غني لي قليلا .. لانّ

الرحيل ليس الاّ السراب

قصّ عليّ حكايات الاطفال الليلية ..

فمنذ زمن، لم تكن الحرية الاّ

عادة سيئة نمارسها في الليل ..

والليل وحده يشهد انسلاخ الزمن ..

حيث حبك يذرف وجودا ..

فالحب والحرية يتساويان في مقدار الوهم:

هما التساوي في الانتظار والنسيان.

Advertisements

إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: