هل يؤسس إستحقاق إعلان الدولة الفلسطينية لانتفاضة ثالثة؟

4 08 2011

تترقب الاوساط السياسية الدولية الاستحقاق المتعلق بتوجه السلطة الوطنية الفلسطينية للجمعية العامة للامم المتحدة في 15 أيلول القادم وذلك لانتزاع إعلان الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود العام 1967. وإذا كانت الانتفاضة الاولى ( إنتفاضة أطفال الحجارة ) قد ولدت من رحم معاناة القيادة الفلسطينية وتشتتها في غير منفى، والانتفاضة الثانية ( إنتفاضة الاقصى) قد فجرها غضب شعبي عارم عندما دنّس أرييل شارون حرم المسجد الاقصى في 28 أيلول عام 2000، فإن أعين العالم اليوم مشدودة لما ستؤول إليه الامور في الداخل الفلسطيني في غضون الشهرين المقبلين.

المسار التصاعدي للحراك الفلسطيني

يمكن الحديث عن حراك فلسطيني جماهيري بدأ في ربيع هذا العام عندما إستوحى بعض الشباب الفلسطيني روحية الثورات العربية وبدأت بعض القوى والفعاليات المستقلة بالتنظيم لمسيرات تحت عنوان ” الشعب يريد إنهاء الانقسام ” في غزة والضفة الغربية، كمحاولة لتوحيد الصف الفلسطيني خلف شعارات تتعلق بالوحدة الوطنية المنشودة. ما لبث أن إنتقل هذا الحراك الى جماهير الشتات عندما قرر عدد من قوى المجتمع المدني الفلسطيني إطلاق مسيرات العودة آخذةً شعار ” الشعب يريد تحرير فلسطين”. سار عشرات الالاف من الفلسطينيين في مسيرات أطلت على حدود فلسطين وحصلت بعض المواجهات في مارون الراس ومجدل شمس سقط على إثرها 12 شهيداً ومئات الجرحى. أما مؤخراً، فقد ظهرت دعوات عديدة على موقع التواصل الاجتماعي ” فايسبوك ” تدعو لرفع العلم الفلسطيني وخارطة فلسطين إبتداءً من صباح الاول من ايلول وذلك لمواكبة إستحقاق إعلان الدولة الفلسطينية.

http://www.facebook.com/home.php#!/event.php?eid=235910089772159

الانتفاضة الثالثة: بين الحتمية والواقعية السياسية

إذاً، وبالنظر الى طبيعة المسار التصاعدي للحراك الفلسطيني، يمكن لنا التنبؤ بحدوث إنتفاضة فلسطينية ثالثة في مكان وزمان تحدده ظروف المرحلة المقبلة. وإذا كانت حتميتها جازمة بالمعنى الطبيعي للامور، فإنّ قليل من الواقعية السياسية قد تطيح أملنا هذا. لقد فرض التقارب بين حركة فتح وحماس نوعاً من إعادة اللحمة للصف الفلسطيني بعد أن وقع الطرفان إتفاقاً أولياً في مطلع أيار الفائت في العاصمة المصرية. الا أن الطرفان يسيران بحذرٍ شديد نحو المصالحة الشاملة نظراً للوقائع السياسية المتغيرة دراماتيكياً في المنطقة خاصةً لناحية الاوضاع المتقلبة ( في مصر ) أو تلك المستجدة (في سوريا) وإنعكاس الوضعين العربيين على وضعية كل من حركة فتح وحماس في الوسط السياسي الفلسطينيّ. ويظهر هذا الحذر في تصريحات عديدة أطلقها قادة من فتح وحماس تدعو الجماهير الفلسطينية إلى عدم الوقوع في فخ المبالغة عندما يحين الحديث عن مصالحة وطنية شاملة. هذا الامر تؤكده الوقائع السياسية في ظلّ عدم الاتفاق بعد على هوية رئيس الحكومة المقبلة حيث ترفض حركة حماس رفضاً قاطعاً تولي سلام فياض رئاسة الحكومة.

الجديد في الشكل والمضمون

يتسلح الفلسطينيون بمعركة حقوقية دولية عنوانها إعلان الدولة الفلسطينية، ويبدو أنها المرة الاولى التي قد تنفجر فيها إنتفاضة على خلقية نتائج هذه المعركة، وأعتقد أن الانتفاضة واقعة في كلا الحالتين. ففي حالة عدم التمكن من إنتزاع  الاعتراف بالدولة، لا بد من ردّة فعل تضع الفلسطينيين في موقع المبادر وإذا نجحت السلطة الفلسطينية في الاستحقاق، فإنّ السؤال بعدها يكمن في معضلة ماذا بعد.

هذا في المضمون، أما في الشكل فلا يكمننا التنبؤ بأشكال النضال ذلك أن للفلسطينيين قدرة رهيبة على مفاجئتنا في أشكال نضالية تختلف من حقبة إلى أخرى. تميزت الانتفاضة الاولى بالطابع الشعبي غير المسلح .. وقتها إستعمل الفلسطينيون الحجارة التى تحولت الى أيقونة أطفال الحجارة. أما في الانتفاضة الثانية فقد طغى عليها الطابع العسكري بعد أن راكم الفلسطينيون الخبرات في هذا المجال، ونجح الفلسطينيون في تنفيذ عمليات عسكرية ( أخذ معظمها طابع العمليات الاستشهادية) في قلب الكيان الاسرائيلي.

وهنا لا بد من تسجيل مفارقة تكمن في أن جيل أطفال الحجارة إبان الانتفاضة الاولى هو ذاته جيل إنتفاضة الاقصى عام 2000. فإذا أخدنا طفلاً فلسطينياً كان يبلغ من العمر 10 سنوات عام 1987، يكون قد بلغ سنّ 23 عاماً مع بداية العام 2000، وهو متوسط أعمار المقاومين الفلسطينيين الذين نفذّوا عمليات عسكرية ضدّ الاحتلال الاسرائيلي والذين إنضوا في صفوف الفصائل السياسية المقاومة.

للعلم فقط

الملاحظة الاولى: تنعقد الجمعية العامة للامم المتحدة في شهر أيلول من كل عام وذلك لمناقشة التطورات الدولية وأبرز المعضلات المتعلق بالامن الانساني.

الملاحظة الثانية: يبلغ الدول الاعضاء في الامم المتحدة 193 دولة بعد دخول دولة ” جنوب السودان ” الى نادي الدول المعترف بها أممياً، ويتطلب الاعتراف بدولة ما ثلثي اعضاء الجمعية العامة للامم المتحدة.

Advertisements

إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: