فشل محاولات اصلاح النظام من الداخل

12 02 2013

فشلت جميع محاولات الاصلاح داخل النظام السياسي اللبناني في حقبة ما بعد الطائف. أمكننا القول أن النظام السياسي روّض العديد من النخب والاحزاب التي كانت تحمل الى حد ما خطاباً اصلاحياً ودفع البعض ألاخر منها الى القبول بحتمية الفشل فكانت حالات الاستقالة والاعتكاف والاحباط وبالتالي الخروج من المعادلة السياسية الداخلية.

أستعرض بعض تلك الاسماء التي حاولت أن تدق مسامير عديدة في نعش النظام الطائفي.

  • نجاح واكيم: استطاع أن يؤثّر في الرأي العام مستفيداً من كاريزما شخصية يتمتع بها وارث ناصري مكنّه من دخول المجلس النيابي لاول مرة عام 1972. عارض بشراسة السياسات الاقتصادية لرفيق الحريري ومزّق البيان الوزاري لاحدى حكومات الحريري أمام أعين المواطنين في احدى جلسات مساءلة الحكومة. أّلف كتاب ” الايادي السود ” الذي تضمن سرداً تفصيلياً لفساد رموز الطبقة السياسية بشقيها اللبناني والسوري. النتيجة: تم اقصاء واكيم بفعل المال السياسي وامبراطورية الحريري المالية والامنية.
  • سليم الحص: لقب بضمير لبنان، وهو رجل عرف بنظافة كفه وصدقه والتزامه. حاول مع مجموعة من أهل الخبرة والاختصاص كالوزير السابق جورج قرم في وضع برنامج اصلاحي لوقف تنامي المديونية العالية في ذلك الوقت ( خريف عام 1998 ولغاية ربيع عام 2000) بعد أن تضخّم الانفاق الحكومي جراء الكلفة الباهظة لما سمي اعادة الاعمار. عرف الرئيس الحص أن التوازنات السياسية بدأت تتغير مطلع عام 2000 مع تغير الاوصياء على الملف اللبناني. تمّ تفصيل قانون انتخابي على مقاس الحريري، ودخل الرجل في معركة أقل ما يقال عنها أنها معركة غير متكافئة استخدم فيها المال السياسي والاعلام. غارد بعدها العمل السياسي التقليدي وأسس “ندوة العمل الوطني ” وهي اطاراً وطنياً للعمل السياسي.
  • زياد بارود: وهو الوزير الآتي من خلفية مجتمع مدني كان أحد ابرز وجوهه. تمكن الوزير الشاب من احداث تغيرات ليس ببسيطة على الثقافة السياسية السائدة وهو الذي ترأس أحد أبرز الوزارات احتكاكاً مع المواطن: وزارة الداخلية. حاول أن يدافع عن اصلاحات ادارية وتقنية تحصّن شفافية العملية الانتخابية وتضمن نزاهتها ومنها انشاء الهيئة المشرفة على الانتخابات وهي هيئة مستقلة عن وزارة الداخلية أنيطت بها مراقبة الاعلام والاعلان الانتخابيين، الانفاق الانتخابي، وتقديم دعم تقني-لوجيستي لوزارة الداخلية. بالاضافة الى الشأن الانتخابي، عمل على مجموعة خطوات اصلاحية منها السماح بشطب الطائفة عن قيد المواطن ( مساهمةً في اخراج الطائفية من النصوص) واصدار مرسوم يرمي الى استصدار ورقة ” لا حكم عليها ” من السجل العدلي ( مساهمةً في الدفاع عن حقوق المرأة). كان للوزير الشاب حصته وغصته عندما أعصى المدير العام لقوى الامن الداخلي أشرف ريفي أوامره بالدخول الى مبنى تابع لوزارة الاتصالات بعد أن حصل اشكال بين وزير الاتصالات السابق شربل نحاس من جهة وعناصر من فرع المعلومات من جهة أخرى. أدرك بارود يومها حقيقة عرفها ولكنه تجاهلها: حققية أن الاجهزة الامنية في هذا البلد تدين بالولاء لافرقاء سياسيين. استقال بارود من حكومة أصلاً كانت في وضع تصريف الاعمال!
  • شربل نحاس: الوزير العنيد والمشاكس الذي جعل ريا الحسن تتناول مسكنات عديدة في اليوم الواحد. أسس لثقافة جديدة تستند الى معرفة المواطن لحقوقه المسلوبة. حاول أن يضع أسس علمية لاعداد الموازنات العامة وأصّر على اعداد قطع الحساب للاعوام السابقة، فأغرق ديوان المحاسبة ولجنة المال والموازنة النيابية في اجتماعات استمرت بعضها لتسع ساعات ( يمكنكم مراجعة النائب ابراهيم كنعان). وزير دافع عن حقوق العمال في أجرٍ لائق أكثر من رئيس الاتحاد العمالي العام. شيوعيّ حورب من الحلفاء قبل الاعداء في دليل على مدى جذريته عندما يتعلق الامر بحقوق المواطن.

pic 1

وعلى خطٍ متوازٍ، حاولت العديد من الجمعيات الاهلية بالتعاون مع أطر سياسية واجتماعية ونقابية تمرير مشاريع قوانين تساهم في دمقرطة النظام السياسي واحداث تغييرات على مستوى الادارة العامة أو على مستوى المجتمع ككل. استفاد الناشطون في بعض الحالات من الدستور اللبناني الذي يسمح للعديد من تلك المشاريع أن تشق طريقها الى التنفيذ أو الى القوانين المرعية الاجراء.

عينة من مشاريع القوانين هذه: الحق في الوصول الى المعلومات، حماية كاشفي الفساد، تضارب المصالح، انشاء الهية الوطنية العليا لمكافحة الفساد، وسيط الجمهورية، اللامركزية الادارية، تحديث قانون المطبوعات، السلامة الغذائية، قانون مدني موحّد للاحوال الشخصية، قانون الزواج المدني، اعتماد النظام النسبي في التقسيمات الادارية الانتخابية، تخفيض سن الاقتراع الى 18 عاماً، تمكين ذوي الاحتياجات الخاصة من الاقتراع، العديد من الاصلاحات ذات الطابع التقني-الاداري المتصل بالانتخابات، …

كانت النتيجة دائماً الفشل في تمرير تلك الاصلاحات وان مررت فتكون بشكل مجتزأ ومعطوب.

سبب الفشل كان رغبة الطبقة السياسية في التجديد لنفسها ووأد أي محاولة اصلاحية ضمن آليات النظام. بعض تلك المشاريع المذكوره أعلاه لم يرفضها فقط رجال السياسية، بل توسعت حلقة الرفض لتشمل رجال الدين وما النقاش الدائر في البلد حالياً عن الزواج المدني الاّ عينة بسيطة من تشابك المصالح بين أهل السياسة والدين في نظامٍ طائفي يعيد انتاج الطائفية بحلة دائمة ومتجددة.

مظاهرة لحراك اسقاط النظام الطائفي: 20 آذار 2011 .

مظاهرة لحراك اسقاط النظام الطائفي: 20 آذار 2011 .

بناءً على ما تقدّم، فشلت جميع محاولات اصلاح النظام من الداخل وأصبح القيام بثورة شعبية للتغيير الجذري مهمة ملحة لدى الناشطين والمنظمات والاحزاب المؤمنة بالتغيير.

عندها فقط يصبح لبيروت ربيعها .. ربيع مستقل عن 18 زعيم طائفي واقطاعي.

عندها فقط تسرق بيروت شعاع الشرق من أرض الكنانة.

عندها فقط، نستكمل مع الشبّان والشابات ما بدأناه سوياً في اطار حراك اسقاط النظام الطائفي!

Advertisements

إجراءات

Information

5 تعليقات

12 02 2013
بيسان, عن أنثى مختلفة

كرمال شو الربيع بلبنان؟ اذا حسب “الربيع العربي” مش بحاجة لثورة بلبنان لانو السلفيين والاصوليين موجودين بلا ثورة!

12 02 2013
Aymanknaifati

لن نيأس ولن ننسى.. أقسم بأرضي بأننا سوف نسترجع بيروت المقاومه الحره

12 02 2013
Aymanknaifati

Reblogged this on Zeusapien/ زوسابين and commented:
بناءً على ما تقدّم، فشلت جميع محاولات اصلاح النظام من الداخل وأصبح القيام بثورة شعبية للتغيير الجذري مهمة ملحة لدى الناشطين والمنظمات والاحزاب المؤمنة بالتغيير.

عندها فقط يصبح لبيروت ربيعها .. ربيع مستقل عن 18 زعيم طائفي واقطاعي.

عندها فقط تسرق بيروت شعاع الشرق من أرض الكنانة.

عندها فقط، نستكمل مع الشبّان والشابات ما بدأناه سوياً في اطار حراك اسقاط النظام الطائفي!

13 02 2013
atallahalsalim

الى بيسان: محاولة الاسلاميين خطف الحراك الشعبي العربي وتحوير أهدافه خدمةً لمصالح سلطوية ضيقة لا ينبغي أن يثنينا عن تصحيح الاعوجاج القائم.

ما يحدث الان في مصر وتونس هو الثورة الحقييقة .. الاّن بدأت المواجهة مع الاستبداد الديني بعد أن كانت معركتنا الظاهرية مع ” الاستبداد المدني “.

على بيروت أن تصنع ربيعها .. ربيع مدني علماني ديمقراطي يكون بمثابة تكملة لانجاز التحرير عام 2000.

13 02 2013
فراس

أوافق على الخلاصة، “فشلت جميع محاولات اصلاح النظام من الداخل وأصبح القيام بثورة شعبية للتغيير الجذري مهمة ملحة لدى الناشطين والمنظمات والاحزاب المؤمنة بالتغيير”، ولكن ألفت النظر أن المهمة بحاجة إلى تــــنــــظـــــيــــــم؛ فأدوات الأطلسي (المخابراتية-الجمعياتية-الإعلامية-المالية-…) أقدر على إدارة الفوضى من شباب متحمّس. أدعو إلى إتفاق على برنامج نضالي محدد (يشمل القضية بوجهيها الوطني والإجتماعي)، والتنظيم على أساسه. ويجب الإنتباه من الألغام (الجمعياتيين الممولين من الخارج، وأدعياء “الإعتدال” و”الضمير” المعترضين علناً والمتواطئين ضمناً، والمزايدين باليسار_ المشبوهين_ المنتجات المخابراتية… سهل تعرفهم، هم عادةً مع “المقاومة” بالمطلق، ولكن ضد الحزب المقاوم، حزب الله)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: