2013 In review

31 12 2013

The WordPress.com stats helper monkeys prepared a 2013 annual report for this blog.

Here’s an excerpt:

A New York City subway train holds 1,200 people. This blog was viewed about 6,900 times in 2013. If it were a NYC subway train, it would take about 6 trips to carry that many people.

Click here to see the complete report.





أرفض خصخصة الجمال!

30 12 2013

نقاش فرعي فتح من رحم السجال المتعلق بفيروز وهو علاقة الفن بالسياسة. سمعت في الآونة الاخيرة كلاماً يفيد بأن الفن لا علاقة له بالسياسة. يصدر عادةً هذا الخطاب من أصحاب الامبراطوريات العاملة في الاعلام والاعلان الذين يشكلون ال media mainstream

بالاضافة الى المغنين الذين يؤدون أغاني هابطة على المستوى الفني والذين لا يجرأوا على اصدار مواقف سياسية تؤيد فريقاً سياسياً خوفاً من خسارة جمهورهم وطمعاً بإستقطاب العدد الاكبر من المعجبين. فلنضع هذا السجال في إطاره الفلسفي كونّ الموضوع المثار يمس قضية إنسانية سواء أكانت تتعلق بالسياسة وهي ممارسة إنسانية بالدرجة الاولى أو الفن وهو أرقى أشكال التعبير الانساني.

أقرأ باقي الموضوع »





ليست القضية موقف فيروز

22 12 2013

تنطوي الحملة التي قام بها بعض الصحافيين والناشطين الفايسبوكيين على خلفية موقف فيروز، الذي نقله الرفيق زياد الرحباني، على حقد دفين لدى بعض ممن يعتبرون أنفسهم ” مثقفين حداثيين “.  هي ليست هجوماً على فيروز وليست هجوماً على زياد بغض النظر عن مواقفه التي قد تبدو للبعض بأنها صادمة. هي تحديداً حملة على ما تغنيه فيروز وما يقوله زياد، هي حملة حاقدة على اليسار اللبناني وعموده الفقري الحزب الشيوعي اللبناني والذي وعلى الرغم من غرقه في جملة من المشاكل السياسية والتنظيمية، الاّ أن ناشطوه هم من تولى الدفاع عن هذه القضية. ولست أقول هنا الحزب الهيكل-المؤسسة، انما أعني المنظومة الفكرية التي يحملها هذا الحزب. ألم يقل لنا المثقفون الحداثويون أن الكلام عن الاشتراكية والوحدة العربية ومحاربة الامبريالية كلاماً خشبياً لم يعد يصلح لزمننا هذا، ألم يقل لنا هؤلاء المثقفون أنّ الزمن الاّن هو للمنظمات غير الحكومية وبات اليسار ” موضة قديمة”. القضية في مكانٍ آخر تماماً.

أقرأ باقي الموضوع »





الرفيق كريستيان غازي يفارقنا

12 12 2013

حالما تلتقيني كنت تسألني عن أحوال البلد، أخبرك سريعاً أبرز المعطيات السياسية القائمة ثم تسألني سريعاً و ” الحزب كيف ؟”. لم يتعب قلبك من ملاحقة أخبار الحزب والذي بقي غارقاً في مشاكل عدّة منذ أن غادرته. ونحن نتبادل الحديث، كنت تضحك ضحكة طويلة مميزة وكان هذا اشارة منك الى استياء أو تهكم أو ربما كان أسلوبك في تغيير الموضوع. غادرتنا لمدة عامين عندما وقعت في منزلك وجالست السرير. حينها إعتقدنا أنها استقالة من الحياة. فأجأتنا في تواريك عن الانظار لمدة عامين متتالين. أذكر أن خلال هاذين العامين وقعت الانتفاضات العربية وأقفل مقهى ” ة ” في مكانه الاول والذي كنت تعشق. لربما تزامنت هذه الاحداث ولكن الصدفة لا تصنع أملاً. كنت مصراً على استكمال ” الامل ” من خلال احاطة نفسك بالرفاق الشباب.

المبدع كريستيان غازي

المبدع كريستيان غازي

صيف هذا العام، التقيت صديقي أيمن وكنت شريك يومياته خاصةً في لعب النرد. كنّا” نرغلّج ” أوقاتنا حسب موعدكما اليومي كي تتسني لي الفرصة في لقاء صديقي العزيز والذي خطفته منّا في كثيرً من الاحيان لكن دون فدية سوى أنّ ماضيك الجميل في السينما والسياسة هو دينُ علينا. ينتهي كل حديث بيني وبين كريستيان بتقديمه سيجارة لي وهو الذي يعرف أنّي لا أدخن بتاتاً. يمازحني وهو يفعل هذا الامر كلما التقينا. كان مشهداً يصلح لان يكون مشهداً سينمائياً. في ليل الاربعاء- الخميس أضفت الى المشهد لمستك وغادرتنا بكل سرية لتقول أنّك المخرج الماهر في بلادٍ يحكمها مخرجين فاشلين.

                                                                                                            *******

كريستيان غازي، مخرج سينمائي له بصمات واضحة على صعيد السينما اللبنانية في الخمسينات والستينات. ولد في أنطاكيا ( سوريا حينها ) عام 1934. صوّر فيلم ” الفدائيون ” عام 1967وهو الشريط الروائي الوحيد عن العمل الفدائي. خلال الحرب الاهلية اللبنانية، أحرقت عناصر مسلحة نيغاتيف كلّ أفلامه في منزله البيروتي. تم تكريمه بمبادرة من ” نادي لكل الناس ” عام 2009. وافته المنية يوم الاربعاء في 11 كانون كانون الاوّل 2013.

لمعرفة تفاصيل اضافية عن حياته، يرجى زيارة الروابط أدناه:

http://al-akhbar.com/node/173295

http://www.jammoul.net/forum/showthread.php?14372-%DF%D1%ED%D3%CA%ED%C7%E4-%DB%C7%D2%ED-%CD%ED%C7%C9-(%D3%ED%E4%E3%C7%C6%ED%F8%C9)-%C3%DF%E1%CA%E5%C7-%C7%E1%E4%ED%D1%C7%E4








Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: