مانيفستو التعب

9 03 2014

كل يوم بوعى عابط مخدتي والحلم يلي عليها

****

أحببتها كثيراً فخفت أن تحبني أكثر. أمرُ لم أعتده سابقاً. فهجرتها

****

لم أخطط لكل ما حدث في حياتي حتى الساعة، وهذا الامر بحد ذاته يخيفني

****

لا أحلم كثيراً بل كثيراً يتقمصني الحلم

****

أحب كثيراً لاني أكره كثيراً

****

علقنّا أحلامنا على حبالٍ من الوهم، وركضنا على تلك الحبال

فأنا، منذ زمن، أدمنت الخوف لانه مرادف المتعة

****

التاريخ هو مادة عشق جفرافيتك

****

انتشلني يوماً الحب، فغدوت عدوّه اللدود

****

تعالي نحلم أكثر كي تكتمل الحقيقة

****

قبل دقائق قليلة من اجراء عمليتي الجراحية الاولى في عيني، كنت أستمع أغنية شمس المساكين للسيدة فيروز. بعد إستيقاظي من التخدير الذي دام لساعات طويلة، كانت هذه الجملة تلحّن الروح كي يستيقظ الجسد مجدداً ” أنا زهرة من زهورك باركني ساعدني، بالدمع بتزرعني بالفرح بتحصدني، عدلك فاض عليّ، كرمك ضوعني، إذا كلن نسيوني وحدك ما بتنساني” لا معنى للحياة بأسرها ما لم تقترن بالعشق. هو محاولتنا لان نكون في أبهى صورة لما نشتهي ومن نحب وبماذا نؤمن.

****

كل هذا العشق المرقّط في جعبتك يجعلك انساناً خارقاً لجسدك .. على تخوم الخوف أو المتعة، يتأرجح جسدك ويغني عشقه ولذته ورغبته

****
عادةً ما نبدأ حديثنا بعبارة ” بصرف النظر ” أو ” بغض النظر”
الجمال أو ما يؤتى منه أو ما يهدف اليه أو ما يحمل له أو ما ينظر حوله أو ما يصيبنا منه ليس الاّ صرف النظر عن أحلامنا

****

تتمةً للمدونة السابقة المعنونة ” الطائفية البشعة والفتاة المثيرة “، الى ما بعد ما بعد النمش  يلي ع صدرك.

Advertisements

إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: