هيدا مش فيلم مصري .. هيدا أسوأ

30 04 2014

صحون زجاجية مكسرّة موضوعة على طاولة كبيرة تتوسط المسرح. لعلّ رمزية هذا الديكور يعبّر افضل تعبير عن المسرحية التي أخرجتها لينا أبيض والتي عالجت موضوع تعنيف النساء في ضوء حالات تعنيف شهدتها البلاد من اقصى شماله الى اقصى جنوبه. قصص حقيقية عن نساء معنفّات جمعتها أبيض من خلال التعاون مع جمعية كفى عنف وإستغلال، في توليفة يمر عرضها دون سياق معين لناحية القصص أو المكان أو الزمان، وفي هذا رؤية إخراجية ابدعت أبيض في صنعها خاصةً أن القصص ليست مونولغات فردية تبدأ بممثل أو ممثلة، انما تتداخل فيما بينها لتبدأ قصة معينة، ثم نسمع بداية لقصة أخرى مع ممثل(ة) آخر وهكذا دواليك.

أقرأ باقي الموضوع »

Advertisements




في عدم احترافية التشريع في لبنان: قانون الكهرباء نموذجاً

11 04 2014

تنشر المدونة اعتباراً من اليوم سلسلة من المقالات البحثية التي يعدّها الاستاذ داني حدّاد، الباحث في شؤون الحكم الصالح. والنص أدناه المساهمة الاولى في هذا الاطار الذي نريده في سبيل معركتنا مع الطبقة السياسية الفاسدة حيث أقصى مرادنا أن يتم توضيح السياسات العامة بلغة المنطق والحقيقة والارقام، كي تصل الى عامة الناس ونستطيع من خلالها بناء رأي عام يمتلك العدّة المعرفية اللازمة لمساءلة ومحاسبة النوّب وكلّ الطافم السياسي. نرحّب بآرائكم واقتراحاتكم حول الموضوع الاول والذي يتمحور حول الضياع والتشتت في العملية التشريعية إنطلاقاً من تعديل قانون الكهرباء. 

أقرأ باقي الموضوع »





اليسار السابق:تسطيح وتسخيف وتسليع

5 04 2014

ثمة جيل من الشباب ممن كانوا يوماً ( والحمدالله أن بعضهم خرج) في الحزب الشيوعي اللبناني أصبح يمتهن تسخيف كل ما يمت بصلة لمفهوم النضال بوصفه قيماً في الدرجة الاولى وممارسةً في الدرجة الثانية. يمتهن هؤلاء فن السخرية على واقع غيرهم كمحاولة للثأر من ماضيهم، أي بكلامٍ آخر تراهم ناقمين الى حد العتب على تحاربهم الحزبية وغير الحزبية وحتى انكارها. تحاول هذه المجموعة -وتحت حجة هدم الرموز والتفكير النقدي المنسجم مع تطلعات عالم ما بعد-الحداثة كما يحبذّون تسميته- أن تسخّف القضايا وتجعل من المناضلين اليافعين في الاحزاب والمنظمات اليسارية مادة لفكاهتهم.

أقرأ باقي الموضوع »








Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: