في نقاش مبادرة حسن اسماعيل- أدهم السيد

19 12 2014

ملاحظة: تنشر المدونة مقالة الرفيق أدهم السيد إيماناً منها بضرورة تفعيل النقاش الحزبي خاصةً بعد المبادرة التي أطلقها أمين عام الحزب الشيوعي اللبناني الرفيق خالد حدادة في ذكرى مرور أسبوع على وفاة الرفيق حسن اسماعيل في بلدة زوطر. ان قرار نشر المقال لا يعني أني موافق على كامل مضمونه، ولديّ ملاحظات عديدة حول مبادرة الرفيق خالد والمبادرة المكتوبة ها هنا من الرفيق أدهم، نقولها في وقتٍ قريب.

المقال: 

شكل رحيل المناضل حسن اسماعيل صدمة كبيرة للشيوعيين اللبنانيين. فحسن المعروف بصلابته و حزمه، لم يترك امام رفاقه مجالا للشك في أن رحيله الذي اختار بنفسه توقيته و مكانه و شكله، كان يريد من خلاله ايصال رسائل حازمة وواضحة هي أيضا، تعبر عن صرخة جيل كامل من المناضلين وهب كل حياته من أجل قضية التغيير والتحرير التي حملها الحزب الشيوعي اللبناني. هو جيل قال عبر رصاصة حسن “استفيقوا!”. الواقع السياسي والاقتصادي الاجتماعي وحتى العسكري ينادي الشيوعيين ليكونوا فاعلين فيه..فلا مبرر لوجودنا إن كنا لا نمارس فكرنا من خلال حزب قوي ومتماسك وقادر يحمل هموم الناس ويعمل على تغيير الواقع القائم نحو غد أفضل عنوانه وطن حر وشعب سعيد..

هذه الصرخة التي لطالما عبرت عنها القاعدة الحزبية بأشكال متعددة، وجدت وبعد طول انتظار صدى لدى القيادة الحزبية وإن على شكل خطاب حتى الان. فخلال الاحتفال التأبيني الذي أقيم في زوطر الشرقية، أطلق الامين العام للحزب الشيوعي “مبادرة حسن اسماعيل”.

إن أي متابع للحزب يعي ضرورة هكذا مبادرة. الحزب في غربة عن الكثير من مناضليه المعتكفين، وواقعه التنظيمي غير سليم، ومؤتمر الحزب العام أجّل أكثر من مرة(كان يجب ان يعقد في شباط 2013). فلأهمية هكذا مبادرة ولكي لا تكون بمثابة غطاء لتأجيل المؤتمر ولكي لا تكون دعوة لعقد تسوية فوقية تفرغها من مضمونها وتقتلها قبل ان تولد، لا بد من نقاش بعض تفاصيلها:

1-      تفصلنا عن الموعد المقرر للمؤتمر ايام قليلة (نهاية العام 2014) مما يجعلنا ضمن الفترة التحضيرية له، التي يحق خلالها للشيوعيين بنقاش كافة القضايا داخل و خارج الحزب وفي وسائل الاعلام. لذا فإن طرح الامين العام لهذه المبادرة عبر الاعلام وعدم طرحها مسبقا ضمن الهيئات الحزبية يدفعنا الى نقاشها عبر نفس الوسيلة.

2-      إنطلق الامين العام في طرحه للمبادرة من نقاش ورد ضمن نداء أطلق بإسم مجموعة من الكوادر داخل و خارج التنظيم الحزبي. الا ان هؤلاء الكوادر بقوا مجهولي الهوية فلا الامين العام حدد من هم ولا النداء فعل ذلك، مما يجعل التركيز على النداء مصدرا للشك بأن يكون الهدف من المبادرة مجرد خطاب اعلامي يتم عبره ايصال رسائل للبعض(المجهول) لعقد تسوية فوقية تكون اولى نتائجها تأجيل مؤتمر الحزب خاصة أن “النداء” أشار الى عملية تأجيل المؤتمر. او انتاج آخر وهمي داخل الحزب يبرر للقيادة عدم الالتفات الى القاعدة الحزبية و مطالبها بحجة انها تتحاور مع مجهول. فتكون النتيجة في الحالتين تعميق أزمة الحزب وتنعكس المبادرة سلبا على القاعدة الحزبية وعلى من تسعى لعودتهم الى صفوف الحزب.

3-      إنطلاقا من الهاجس الثاني، لا بد من تحديد الفئات التي تتوجه اليها المبادرة، فإن كانت تتوجه فقط الى بعض القياديين السابقين على مستوى الهيئات العليا والذين أصبحوا خارج التنظيم لاسباب معظمها سياسية، فهذا يعني انها لا تقدم أي جديد سوى تمييع النقاش السياسي داخل الحزب بما هو نقاش فوقي لن تشارك فيه القاعدة الحزبية كما يحدث حاليا. وبالتالي هي لن تجذب الالاف من الشيوعيين خارج التنظيم من الكادرات الوسطية الذين نزفهم الحزب على مدى السنوات الاربعين الماضية و الذين يمثلون العصب الاساس للحزب و لالتصاقه بالقواعد الشعبية، كما انها لن تؤثر بإيجابية على عودة الفاعلية و الحيوية لمنظماته في المناطق. فبالرغم مما قد تشكله من أهمية عودة القياديين السابقين الا انه لا يمكن القبول بأن تتوجه المبادرة فقط الى قلة قليلة على حساب أكثرية كبيرة من المناضلين الذين إعتكفوا الحياة التنظيمية بسبب أزمة مستعصية داخل الحزب لم تسعى أي من القيادات الحزبية لعلاجها.

4-      تضمنت المبادرة تشكيل لجنة ولكن بمهام غامضة، نتوقع ان تكون مهمتها الاشراف على عملية التحضير للمؤتمر مما يدخلنا في دوامة جديدة من المماطلة في عقد المؤتمر سعيا لتأجيله من جديد. فتشكيل لجنة من الموثوقين من كل الشيوعيين كان مطلب القاعدة الحزبية، ولكن جرى الالتفاف عليها أكثر من مرة وتفريغها من مضمونها وكان الغطاء الاساسي للمماطلة في بدء التحضير للمؤتمر، ولا نرى أي مؤشرات تدل على تغيير هذا النهج في التعاطي.

5-      إفتقدت المبادرة الى آليات واضحة تترجمها الى أفعال. فالخطوة الوحيدة المعلن عنها هي اقامة استفتاء حولها داخل الحزب، مما يطرح تساؤلات عديدة حول هذه الخطوة. فلا يمكن لأي شيوعي ان يرفض مبادرة تهدف الى عودة الالاف من المناضلين الى صفوف الحزب، لكن علام سيكون الاستفتاء؟هل سيكون على تأجيل المؤتمر بشكل غير شرعي مجددا؟ خاصة وأن هذه الخطوة لا تستند الى اي مادة في النظام الداخلي للحزب. لذا فإن الاستفتاء الوحيد داخل الحزب هو المؤتمر العام الذي هو المكان الصحي للنقاش و التقرير.

لذا سنقدم بعض الاقتراحات لترجمة هذه المبادرة إلى أفعال تستنهض الحزب وتعيد آلاف المناضلين اليه وتجذب الالاف الآخرين:

1-      التوجه مباشرة للبدأ بأعمال المؤتمر على ان تنتهي في مهلة أقصاها شهر شباط القادم ودعوة كل الشيوعيين للمشاركة في أعماله، مما يعيد الحياة الديمقراطية للحزب و يعزز ويكرس وحدة الحزب، ويكون المؤتمر هو المدخل الفعلي للبدأ بتنفيذ المبادرة.

2-      يفتح هذا المؤتمر الباب امام ورشة سياسية تنظيمية فكرية برنامجية داخل الحزب و بمشاركة كل من يعتبر نفسه معنيا بقضية التغيير، تكون مجالا للتفاعل والاختلاف الايجابي من أجل صياغة رؤية سياسية وفكرية و برنامجية تخرج الحزب من أزمته و تعزز وحدته و تجذب بالتالي آلاف الرفاق الى الحزب. فمن هم خارج التنظيم سيعودون الى الحزب عندما يحمل برنامج للتغيير وخط سياسي شاركوا في صياغته ولن يعودوا بسبب دعوة وجهت لهم دون ان يلمسوا أي تغيير في اسباب خروجهم.

3-      تستمر هذه الورشة على مدى عامين كحد أقصى، على أن يصدر المؤتمر قرارا يطلب بموجبه من القيادة الجديدة الاشراف على هذه الورشة على ان يعقد في ختام هذه الورشة مؤتمر استثنائي يكون بمثابة تتويج لكل هذا الجهد.

4-      الى جانب هذه الورشة و بموازاتها وبالتفاعل معها، يحدد المؤتمر مجموعة من القضايا كأولويات في هذه المرحلة، تكون بمثابة مهام مباشرة تولى الى لجان مختصة تتشكل من كل الكفاءات من الحزبيين و الاصدقاء على شكل ملفات تعنى بمصالح وهموم الناس اليومية تعيد الفعالية للمنظمات الحزبية و تضع الحزب في موقع المبادر و تساعد في بلورة الخطة البرنامجية السياسية للحزب .

بهذه العناوين وغيرها يمكن أن نستجيب للصرخة و نعيد الشيوعيين الى حزبهم اما غير ذلك فيكون مجرد كلام لن يترك صدى عند أحد وننتظر حينها حسن اسماعيل أخر ومبادرة أخرى..

* أدهم السيد هو سكرتير قطاع الشباب والطلاّب في الحزب الشيوعي اللبناني. 

Advertisements

إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: