فتنا بال 28

27 01 2015

  • رح اكتب كتابي قريباً.
  • نعم، فشل ” المؤتمر الصحافي ” جزئياً بإنو ما كتير قدرت وصّل للناس شو كان بدّي قول. في مجموعة عوامل ذاتية وموضوعية اجتمعت كلاّ سوا ووصلت الى هاي النتيجة من بينا انو مثلاً فريق العمل ولا مرّة اجتمع كلو سوّا ت نعمل عرض متكامل. كان الشغل عمي تمّ افرادياً وثنائياً مع كل حدا كان الو دور بهيدا ال event. ويمكن ما بتعرفوا انو كان في بعض الهواجس الامنية يلي اضطرينا نعملاً مية ألف حساب لانو أمن العالم يلي جايي تحضرني وأمن المحل هنّي فوق كل اعتبار.
  • أحلى شي صار بال 2014 انو في بنت تخلّصت منّا نهائياً وهالبنت كانت كل شغلتا وعملتا انّا تتمسخر وتستهزأ بالعالم لانو هيّ مفكرا حالا شي كتير فوق. سبق ورسمتلا كتير خطوط حمر بالسابق وفهمتّا، بجميع الطرق الديبلوماسية، انو أنا مش رفيقك ت اتقبل حركاتك يلي بلا طعمة. الحاصلو هاي البنت تحديداً وحواليي شي 3-4 من رفقاتا كانوا على طول عمي بثّو أجواء سلبية حواليي وحكي بيشبه اشاعات الصحف الصفرا. وأخيراً خلصنا منون.
  • بعد راس السنة بكم نهار، مرقت بأزمة صحية ” شوي ” خطيرة بس هلاء سلكنا جزئياً. حالياً عم بآخد دوا وممنوع من الكحول والكافيين. يعني من أحلى شغلتين بالحياة. العمى ولو، الحياة بدّا اعادة نظر من دون الكحول والكافيين.
  • الى أيمن كنيفاتي: انت متخايل انو ممكن أنا اتخلى عنّك .. شو نحنا النا غير بعض!
  • أحلى شي ممكن يصير هاي السنة هو مقابلة ع الهوا مع سمر أبو خليل.
  • مستمرون في المعارضة الداخلية في الحزب الشيوعي اللبناني. مهمّا طوّل المؤتمر، رح يجي التغيير. يمكن مش التغيير يلي بدنا اياه بس ع القليلة بشكّل مدخل للتغيير الجذري. توحدّت المعارضات الداخلية بس في مجموعة سلوكا ” قوم ت اقعد مطرحك “. قيادة الحزب خياراتا صارت محدودة، والامين العام أفضل شي ممكن يعملوا انو يستقيل وبلا معمعمة المبادرة.
  • على ما يبدو قيام ثورة بالسعودية أهين من امكانية التغيير بالحزب الشيوعي، عشان هيك طالبت بإعادة التأسيس.
  • مش ندمان ع شي بكل حياتي الاّ انو مش زاير سوريا من قبل!
  • انتبهت مؤخراً انّو في كتير ناس بتحبني وأنا مش كتير منتبهلا. لهيدول الناس بقول: بعتذر كتير منكن ومحبتكن هيّ يلي بتعطيني أمل انو كمّل بالحياة.

 








Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: