وزير العمل عرقل عملي!

24 02 2015

كنت قد بدأت عملاً جديداً في كلية العلوم الصحية في الجامعة الاميركية في بيروت منذ مطلع العام الحالي. مرّ الاسبوع الاوّل فالثاني فالثالث ولم يستطع القيمون انجاز عقد العمل من قبل الجامعة الاميركية لانّ وزير العمل لم يوقّع اجازة العمل، المطلوبة منّا كلاجئين فلسطينييين مقيمين في لبنان أن نستصدرها من الوزارة.

وعلى الرغم من أني تقدمت بجميع المستندات المطلوبة لانجاز اجازة العمل وقدمتها الى رب عملي، الاّ أن الجامعة الاميركية أخبرتني بأن ليس بمقدورها أن تمشي قدماً في عملية توظيفي لانّي لا أملك اجازة العمل. لا أعرف حقاً ما هي دوافع الوزير الا أنّي أعلم علم اليقين أني وقعت ضحية تمييز عنصري ضدّ فئة تعيش في كنف دولة من المفترض أن تؤمّن الحقوق الاساسية لجميع قاطنيها. ومن بعد أن قطعت الدولة اللبنانية شوطاً كبيراً في سبيل اعطاء الحقوق المدنية والاجتماعية لللاجئين الفلسطينيين في لبنان، الا أن قصتي تؤكّد أنّ هذا المسار بدأ بالتراجع، ومن يعلم قد يكون الوزير أيضاً رفض اعطاء اجازات عمل لافراد غيري. مرّة أخرى أقول لا أعرف حقاً ما هي دوافع الوزير، الاّ أن بحثاً سريعاً حول الموضوع يدّل على استنسابية وتمييز عنصري في التعامل مع العمال غير اللبنانيين، خاصةً بعد أن أصدر وزير العمل سجعان قزّي مرسوماً يرمي الى حصر بعض المهن باللبنانيين تحت حجة حماية اليد العاملة اللبنانية! هذا عدا عن رزمة من الاجراءات الموازية المفروضة على العمال السوريين كضرورة وجود كفيل لهم على الاراضي اللبنانية. القصة الواردة أعلاه هي برسم وزير العمل ورئيس الحكومة لتقديم اجابات واضحة في هذا الشأن، بالاضافة الى المنظمات الحقوقية والهيئات الدولية وبالاخص وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الادنى ( الاونروا). هكذا دخلت الى وظيفة جديدة وبعد ثلاثة أسابيع، خرجت منها!

Advertisements

إجراءات

Information

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: