روان حلاوي تحاكي شغفها في ” تلجتين بليز “

21 05 2015

أن يقوم أحدُ ما بتأليف نص واخراجه وانتاجه بمفرده يعتبر حتماً عملاً شاقاً ويستحق التقدير، الا أن الابداع الاضافي الذي حملته روان حلاوي معها على المسرح تمثّل في جرأة الوقوف أمام ماضيها وحاضرها في محاكاة هي أقرب الى جلسة فرويدية تمتّد لحوالي خمسين دقيقة. عرفت حلاوي كيف تسرد حياتها، المليئة بالاخفاقات، في مونولوغ لم يسقط في فخ الملل حيث أنّ ” المونولغات ” عادةً ما تنزلق الى الملل الضروري خاصةً إذا لم يستعين الممثل بمؤثرات بصرية أو صوتية.

أقرأ باقي الموضوع »








Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: