The Road to Happiness

20 04 2016

Believe it or not, happiness can be derived from the worst circumstances. This assumption might be a bit weird; however, after reading this essay, readers might change their views and accept such a claim. The literal definition of happiness, which you will find in any dictionary, is what you wish for yourself and what you aim for, but without driving yourself into the zone of selfishness. This is what the dictionary provides, but what life provides is something else. Your happiness cannot be achieved without deeply discovering yourself; a task which requires a strong will, enough time, and balance.

أقرأ باقي الموضوع »

Advertisements




هَواءُ السُمِّ مصدرهُ الحُكومة

12 04 2016

الكاتب: عبدالله الجعيد 

لقد كان الطريق الى ساحةِ رياض الصلح سالكاً بكل الإتجاهات،

و كانت وجهتي تبدأ من قرب حديقة الصنائع كالعادة عند انتهاء دوام العمل إلى حيثُ موقع التظاهر

لم يمنعني الأمن كالعادة من سلوك الطريق الرئيسي إلى ساحة رياض الصلح ، و ما كان ملفتاً ، أن عناصر القوى الأمنية لم تكن متواجدة بقمعها المعتاد ، فلم أشاهد بأم العين ( الهراوات ) و لا سيارات الدفاع المدنيّ الجاهزة لإطفاء حريقٍ مُرتَقَب .

” مفتوحة من هون على رياض الصلح ؟ ”

أقرأ باقي الموضوع »





رِبعُ قَرنْ

6 04 2016

ثمّةَ مَوتٌ هُنا بينَ السُّطور

إن الحُروفَ تمرُّ آلهةً على الوَرَق

تماماً كما يمرُّ الحبرُ الغيرُ مرئيٍّ أبداً

كيف يعودُ الوقتُ مُنكسراً على طاولةِ الفراغ ؟

أدرِّبُ نَفسي على صُعودها المُستقبليِّ

فتأبى مُطاوَعَتي

و قلبي صغيرٌ جداً , ليسَ كما يبدو

بي نَزَقٌ إلى التمَوضُعِ خلفِ ذاتي

لعلّي أبصرُها أكثَر

بي جُموحٌ إلى مَجهولٍ يُطاردُني كَظلّي

بي هاجسُ الخوفِ من الآتي ,

منّي . مِنكُم

مِن كل شيء ..

بي وَعدٌ طَبيعيًّ بالتفَتُّتِ كالقَمَر

****

سَلامٌ إلى المَجهولِ منّا ,

إلى المَحكومِ بالإعدامِ على مشارفِ القفَصِ الصَّدريّ

سلامٌ إلى ما استنبطنا من دَواخلنا

في لحظةِ سُكرِنا الأبديّ ..

إلى الرياحِ التي أخذتنا منّا

سَلامٌ إلى وُرودٍ كالمآتمِ حاصَرَتنا

إلى المراثي التي في الكأسِ مَوضَعَتنا

يا أيها المنسيُّ في داخلي كصخرةٍ منسيةٍ هُناك

تكاثَر …

لي منكَ مشاهدٌ أخرى ألا تعلَم ؟

أبصرتُكَ عارياً بالأمسِ

و الأمسُ جَسَدي الآخَرُ هُنا

و هُنا جَسَدي الآخَرُ , أنا

و أموتُ كلَّ يومٍ فيكَ يا عَدَمي

و يا قَلَمي

و يا بيتيَ الطبيعيّ

و تُجبرُني في كلِّ يَومٍ أن أناضِل

أقرأ باقي الموضوع »








Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: