رسالة إلى أعماق السجن – ثائر التيماني

25 09 2016

تعلمنّا في المدرسة كيف تُكتب الرسالة ولكنهم لم يعلموننا كيف نكتب رسالة لصديقٍ في السجن ! أو لحبيبٍ تحرّر من قيود الدنيا.
لا أعرف من أين ابدأ وليس لدّي ما اقوله.
ربما أترك لك الصفحة بيضاء، فأنت لا تملك الكثير من الأوراق حيث أنت وقد تكون تعلمت تقنية الحفظ والتسجيل في الدماغ عبر التلاوى كما فعل مصطفى خليفة.

في المدرسة، طلبوا منّا ان نبدأ الرسالة بعبارة استهلال كئيبة رتيبة جامدة ستقال وتتكرر في كل افتتاحية دونما تعديل يذكر.

****

أقرأ باقي الموضوع »

Advertisements




ثورة بالريشة- خلود خدّاج

20 09 2016

في دبيب الظلمات ولدت ثورة.. إمراة فاتنة غزل الليل شعرها و تطايرت خصلاته على وجهها، عيناها بنيتان كبيرتان لو طال تسمرك أمامهما لنطقتا. شفتاها رقيقتان أنهى لتوه رسمهما بعد أن أضاف قليلاً من اﻷحمر عليهما.. صورها تلتفت إليه كأنما تريد أن تبوح له بأفكار ازدحمت في ذهنها، و كانت في تلك الصورة حبيبته التي حفظ ملامحها عن ظهر قلب. و لكن لماذا ثورة؟ ما الذي جعله يختار هذا العنوان؟ والذي يحمل في منحنيات حروفه ما يكفي من القسوة و التمرد و العصيان، لرسم كان هدفه التعبير عن النعومة والانوثة؟ حدّق كثيراً عند انتهائه بعد أن أمضى الليل يصورها و يرسل ملامحها لمخيلته لترسم صورة لصة محترفة استطاعت ببراعة أن تسرق قلبه، احتار بتسميتها إلى أن وقع اختياره على ” ثورة” و ذلك لاعتبارات عديدة.

أقرأ باقي الموضوع »








Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: