The Road to Happiness

20 04 2016

Believe it or not, happiness can be derived from the worst circumstances. This assumption might be a bit weird; however, after reading this essay, readers might change their views and accept such a claim. The literal definition of happiness, which you will find in any dictionary, is what you wish for yourself and what you aim for, but without driving yourself into the zone of selfishness. This is what the dictionary provides, but what life provides is something else. Your happiness cannot be achieved without deeply discovering yourself; a task which requires a strong will, enough time, and balance.

أقرأ باقي الموضوع »





سأعتلي منبر جمهوريتي

1 03 2016

ناشط سياسي، كاتب، باحث، مدوّن، صحافي، شاعر. كلها ألقابُ لا أعرف حتى اللحظة كيف جمعتها في بوتقة واحدة .أحببت المسرح في الصغر حتى تخيلت نفسي سأصبح ممثلاً ومخرجاً، ثم انجذبت نحو العمل الصحافي أيام المراهقة فتخيلت نفسي سأصبح صحافياً مشهوراً. المفارقة أنه لم يحدث لا هذا ولا ذاك، فحينما أتى استحقاق الدخول الى الجامعة، اخترت العلوم السياسية كاختصاص. الامر المضحك الآخر أن تلك الالقاب لم تشكل لي يوماً خياري المهنيّ فتنقلت من مؤسسة الى أخرى مستفيداً من فرص كثيرة فتحت لي بفعل والكفاءة والحظ . واستطعت في فترات عملي أن أواظب على ممارسة تلك ” الالقاب ” واضعاً بعض منها في سلّم أولوية كل فترة. على سبيل المثال، عندما كنت موظفاً في احدى مؤسسات الامم المتحدة، خفّفت قدر الامكان من نشاطي السياسي واستمريت في ممارسة الكتابة والتدوين. هكذا خططّت مساري المهني والاجتماعي واضعاً لكل مرحلة مشروع ثم اختيار أدوات هذا المشروع للبدء بتنفيذه. عرف عنّي أني أجيد مزج تلك الالقاب والمهن حتى صرت لا ” خبيراً ” في فعل كل شي يحتمل التجربة الجديدة. نصل الى بيت القصيد.

أقرأ باقي الموضوع »





قصة الاستقالة من الالف الى الياء

8 12 2015

كنت قد أخذت قراري بالاستقالة من الحزب الشيوعي اللبناني بعد سنواتٍ عديدة قضيتها في صفوف هذا الحزب وذلك بعد تفكيرٍ عميق نتج عن انسداد أفق التغيير داخله. وصلت الى تلك القناعة في شهر حزيران- يونيو من هذا العام ( 2015). عندها، تشاورت مع عدد من الاصدقاء المقربين الاعضاء في الحزب. أجمع الرفاق آنذاك أنّ قراري متسرع لانّ المؤتمر الوطني الحادي عشر، والذي ناضلنا من أجل تثيبت موعده لمدة ثلاث سنوات، كان قد وضع على نار حامية وقررت اللجنة المركزية للحزب أن المؤتمر سيعقد في 23 تشرين الاوّل.

أقرأ باقي الموضوع »





سيحبها أكثر …

23 09 2015

كان كل شيء قد تغير في أربع سنوات .. العالم العربي وهي وهو .. إختفت تماماً من الوجود وأصرت على الهروب فيما هو كان يخوض صولات وجولات في جبهات وميادين عديدة. بالنسبة اليه، لم تختف قط فهو وبسبب نجاحه في صناعة الوهم – المرادف لصناعة الامل في بلادٍ مزقتها دمُ ودمارُ ونفايات- استطاع أن يحافظ على صورتها. دأب على قراءة رسالة بعثتها له في آذار 2013 كلما ضاقت به الامور، ولاننا نعيش في جمهورية القلق المزمن فهو بات يقرأها بشكلٍ أسبوعي. حفظ كلمات رسالتها كالذكر الحكيم هو الخارج من دينه ومن كل الاديان .. يقرأ فاتحته كل يومّ مستهلاً ببراعة ترتيب كلمات رسالتها ومحاولة تبيانها لحقيقة بات راسخة لدى كليهما: أنا لك .. ولكن. كم مزعجة تلك الكلمة ” لكن”. تشبه مثقفو وكاتبو الصحف الذين يؤيدون حراكنا الشعبي هذه الايام ولكن مع ايراد كلمة ” لكن”.

أقرأ باقي الموضوع »





عطيني رأيك

31 03 2015

  • بتحدى أي انسان يقطع بيلي قطعت في ويضّل صامد. تركت ” الدايلي ستار ” وقعدت شهرين ونصّ بالبيت. استقلت من ” الاونروا ” لاسباب تتعلق بالتمييز سلباً علينا نحن الفلسطينييّ ومن بعدا قعدت كمان شهرين ونصّ بالبيت. بمطلع هاي السنة، اشتغلت 3 أسابيع وما كملت لانّو وزير العمل ما مضي إجازة العمل تبعي ومن بعدا بعدني قاعد بالبيت. بس هالمرّة فادتني كتير القعدة بالبيت.
  • بدّي فلّ من البلد بس ما حدا عمي خليني ولا حتى جسمي. كانت دايماً المعادلة يا منضّل بالبلد بمنظومة القلق يلي فيّ، يا بتروح لبرا مع قلق مضاعف. انو ما في ولا خيار بمنسوب قلق أقّل. رفقاتي صاروا كلوّن برا ونحنا مقضيينا منستقبل هالناس ومنودّع ناس متل كأنو نحنا شي محطة انتظار دايم. نحنا يلي بقينا بالبلد على الرغم من كل مشاكلو وضلينا بالتنظيم الحزبي على الرغم من كل مساوئو .. وهاي بحد ذاتها بدّا تكريم. شي قليلة كيف صمدنا !!
  • ما بوثق بحدا بحياتي حالياً الا ببصارة غجرية. عموماً بوثق بمجموعة كتير زغيرة من الرفقا وببصارة غجرية مفترض نشوفا أوّل ما يبلّش موسم الصيف ع بحر صور. هيدي البصارة قالتيلي مرّة انتا داير بالك ع كل العالم بس مش داير بالك ع حالك. اكتشفت مؤخراً انو حكيّا كتير صحيح.
  • بزمن كل طايفة وكل دين عم يعمل دولتو، وكل حدا حكي كلمتين وعايش بال social media bubble ، قررت أعمل جمهوريتي. هلاء رسمتلا حدودا واخترعتلا نشيد وقريباً منعلن عنّا بشكل رسميّ.
  • بيروت أكتر شرموطة. هيدا يمكن أكتر وصف بيليق فيها. عادةً بتدفع لبائعة الهوى كرمال الجنس وهيك بيروت كل شي بحقّو ولك حتّى تتنفّس ببيروت بدّك مصاري. وكمان اللذة الجنسية يلي بتحصل عليها هيّ لذة مؤقتة، وبيروت كلّ شي فيا مؤقّت متل الحب والسعادة وراحة بالبال. ما في الاّ القلق.

شكراً.





وزير العمل عرقل عملي!

24 02 2015

كنت قد بدأت عملاً جديداً في كلية العلوم الصحية في الجامعة الاميركية في بيروت منذ مطلع العام الحالي. مرّ الاسبوع الاوّل فالثاني فالثالث ولم يستطع القيمون انجاز عقد العمل من قبل الجامعة الاميركية لانّ وزير العمل لم يوقّع اجازة العمل، المطلوبة منّا كلاجئين فلسطينييين مقيمين في لبنان أن نستصدرها من الوزارة.

أقرأ باقي الموضوع »





فتنا بال 28

27 01 2015

  • رح اكتب كتابي قريباً.
  • نعم، فشل ” المؤتمر الصحافي ” جزئياً بإنو ما كتير قدرت وصّل للناس شو كان بدّي قول. في مجموعة عوامل ذاتية وموضوعية اجتمعت كلاّ سوا ووصلت الى هاي النتيجة من بينا انو مثلاً فريق العمل ولا مرّة اجتمع كلو سوّا ت نعمل عرض متكامل. كان الشغل عمي تمّ افرادياً وثنائياً مع كل حدا كان الو دور بهيدا ال event. ويمكن ما بتعرفوا انو كان في بعض الهواجس الامنية يلي اضطرينا نعملاً مية ألف حساب لانو أمن العالم يلي جايي تحضرني وأمن المحل هنّي فوق كل اعتبار.
  • أحلى شي صار بال 2014 انو في بنت تخلّصت منّا نهائياً وهالبنت كانت كل شغلتا وعملتا انّا تتمسخر وتستهزأ بالعالم لانو هيّ مفكرا حالا شي كتير فوق. سبق ورسمتلا كتير خطوط حمر بالسابق وفهمتّا، بجميع الطرق الديبلوماسية، انو أنا مش رفيقك ت اتقبل حركاتك يلي بلا طعمة. الحاصلو هاي البنت تحديداً وحواليي شي 3-4 من رفقاتا كانوا على طول عمي بثّو أجواء سلبية حواليي وحكي بيشبه اشاعات الصحف الصفرا. وأخيراً خلصنا منون.
  • بعد راس السنة بكم نهار، مرقت بأزمة صحية ” شوي ” خطيرة بس هلاء سلكنا جزئياً. حالياً عم بآخد دوا وممنوع من الكحول والكافيين. يعني من أحلى شغلتين بالحياة. العمى ولو، الحياة بدّا اعادة نظر من دون الكحول والكافيين.
  • الى أيمن كنيفاتي: انت متخايل انو ممكن أنا اتخلى عنّك .. شو نحنا النا غير بعض!
  • أحلى شي ممكن يصير هاي السنة هو مقابلة ع الهوا مع سمر أبو خليل.
  • مستمرون في المعارضة الداخلية في الحزب الشيوعي اللبناني. مهمّا طوّل المؤتمر، رح يجي التغيير. يمكن مش التغيير يلي بدنا اياه بس ع القليلة بشكّل مدخل للتغيير الجذري. توحدّت المعارضات الداخلية بس في مجموعة سلوكا ” قوم ت اقعد مطرحك “. قيادة الحزب خياراتا صارت محدودة، والامين العام أفضل شي ممكن يعملوا انو يستقيل وبلا معمعمة المبادرة.
  • على ما يبدو قيام ثورة بالسعودية أهين من امكانية التغيير بالحزب الشيوعي، عشان هيك طالبت بإعادة التأسيس.
  • مش ندمان ع شي بكل حياتي الاّ انو مش زاير سوريا من قبل!
  • انتبهت مؤخراً انّو في كتير ناس بتحبني وأنا مش كتير منتبهلا. لهيدول الناس بقول: بعتذر كتير منكن ومحبتكن هيّ يلي بتعطيني أمل انو كمّل بالحياة.

 








Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: