رسالة إلى ابنتي في المستقبل – خلود خدّاج

3 07 2016

حبيبتي شاء القدر أن تولدي أنثى في مجتمع ذكوري مريض فتتساءلين إن كانت تلك نقمة أو عقاب من الله. شاء قدرك أن تولدي نجمة براقة في مجتمع يخاف الضوء و يختبئ في سراديب الظلام هربا من العار، ذاك المصطلح الذي قد عرفه في قاموسه وفقا لعقليته المتخلفة الهمجية. ها أنت اليوم تبصرين النور في أمة جعلت من نفسها مقبرة تؤد فيها كل فتاة و تدفن طموحها ، أمة خائبة لا تتسع ﻷحلام فتاة تمردت على واقعها فحطمت قيود الاستعباد التي صنعه لها مجتمعها و خلعت طوق الخضوع الذي ألبسه إياها بل لا تتسع لها أصلا كيلا تكون قدوة لمثيلاتها. أنت اليوم ولدت في مجتمع اعتاد رسم خارطة حياة كل فتاة منذ ولادتها فتبدأ بطاعتها ﻷبيها و أخيها لينتهي بها المطاف تطيع زوجها الذي قد اختاروه لها بعد أن تابعت دراستها للإختصاص الذي سبق و حددوه مسبقا هذا إن نالت فرصتها في استكمال علمها؛ تلك الخارطة التي حددت مصير من ولدن من قبلك فكان عليهن التخلي عن الكثير من أحلامهن و تطلعاتهن ليتماشين مع مفاتيحها.

أقرأ باقي الموضوع »

Advertisements




هل تتفوق القومية البريطانية على البقاء في الإتحاد الأوروبي؟

23 06 2016

ان تنسحب بريطانيا اليوم من الإتحاد الأوروبي (#بريكسيت / #Brexit) او ان تبقى عضواً فيه، يبدو للوهلة الأولى وكأنه امر لا يعنينا. غير اننا وفي هذه المرحلة من تاريخ تطور الإنسانية وانفتاح الدول والشعوب على بعضها البعض في ظل العولمة الإلكترونية نجد في المسألة الكثير من الأهمية والكثير لنتعلمه من نظريّتي “في الإتحاد قوة” او في “الإنفصال السعادة”.

هناك العديد من الأسباب التي ادت الى اجراء الإستفتاء، منها ما هو مباشر بعد الوعد الذي قطعه رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون في حال فوزه بولاية ثانية في الإنتخابات التشريعية عام 2015 وذلك بعد الشكوك التي زادت من جدوى البقاء في الإتحاد الأوروبي من قبل العديد من النواب داخل حزب المحافظين الذي يترأسه كاميرون. ومن الأسباب غير المباشرة للإستفتاء بروز العديد من القوى المناهضة لمشروع الإتحاد الأوروبي داخل بريطانيا والرافضة لدخول المهاجرين من اوروبا الشرقية اليها والخوف من دخول تركيا بعد الإنتهاء من جولات المفاوضات معها لاحقاً والتي يعبّر عنها حزب الاستقلال اليميني برئاسة نايجل فاراج.(1) ويقود حالياً حملة الإستقلال عن الإتحاد الإوروبي في بريطانيا كل من وزير العدل مايكل غوف وعمدة مدينة لندن السابق (رئيس البلدية) بوريس جونسون وهو ينتمي الى حزب المحافظين ايضاً مما ينذر بانقسام حزب المحافظين الى جناحين مهما كانت نتيجة الإستفتاء.

أقرأ باقي الموضوع »





مقابلة مع المخرج الفنيّ غسان الغساني

6 06 2016

من مساعدة والده في أعمال النجارة الى عالم الاخراج، رحلة شاقة وطويلة خاضها غسان الغساني الذي أسّس لحياة مهنية بدت شاقة كأعمال الحفر على الخشب. عمله في الموبيليا جعله يتقن تفاصيل لا ينتبه اليها المرء خاصةً في سن الطفولة والمراهقة. يتذكر غسان كيف بدأ يتقتح وعيه من خلال بعض القراءات من الادب العالميّ، ثم استهوته السينما عندما كان في سن الثالثة عشرة، فبدأ شغف الاخراج يلاحقه وهو يقول في هذا الصدد ” كنت أحبّ أفلام الاكشن كما الافلام التي تروي قصص عاطفية” مبدياً اعجابه بفنّ السينما الايرانية.

أقرأ باقي الموضوع »





The Road to Happiness

20 04 2016

Believe it or not, happiness can be derived from the worst circumstances. This assumption might be a bit weird; however, after reading this essay, readers might change their views and accept such a claim. The literal definition of happiness, which you will find in any dictionary, is what you wish for yourself and what you aim for, but without driving yourself into the zone of selfishness. This is what the dictionary provides, but what life provides is something else. Your happiness cannot be achieved without deeply discovering yourself; a task which requires a strong will, enough time, and balance.

أقرأ باقي الموضوع »





هَواءُ السُمِّ مصدرهُ الحُكومة

12 04 2016

الكاتب: عبدالله الجعيد 

لقد كان الطريق الى ساحةِ رياض الصلح سالكاً بكل الإتجاهات،

و كانت وجهتي تبدأ من قرب حديقة الصنائع كالعادة عند انتهاء دوام العمل إلى حيثُ موقع التظاهر

لم يمنعني الأمن كالعادة من سلوك الطريق الرئيسي إلى ساحة رياض الصلح ، و ما كان ملفتاً ، أن عناصر القوى الأمنية لم تكن متواجدة بقمعها المعتاد ، فلم أشاهد بأم العين ( الهراوات ) و لا سيارات الدفاع المدنيّ الجاهزة لإطفاء حريقٍ مُرتَقَب .

” مفتوحة من هون على رياض الصلح ؟ ”

أقرأ باقي الموضوع »





رِبعُ قَرنْ

6 04 2016

ثمّةَ مَوتٌ هُنا بينَ السُّطور

إن الحُروفَ تمرُّ آلهةً على الوَرَق

تماماً كما يمرُّ الحبرُ الغيرُ مرئيٍّ أبداً

كيف يعودُ الوقتُ مُنكسراً على طاولةِ الفراغ ؟

أدرِّبُ نَفسي على صُعودها المُستقبليِّ

فتأبى مُطاوَعَتي

و قلبي صغيرٌ جداً , ليسَ كما يبدو

بي نَزَقٌ إلى التمَوضُعِ خلفِ ذاتي

لعلّي أبصرُها أكثَر

بي جُموحٌ إلى مَجهولٍ يُطاردُني كَظلّي

بي هاجسُ الخوفِ من الآتي ,

منّي . مِنكُم

مِن كل شيء ..

بي وَعدٌ طَبيعيًّ بالتفَتُّتِ كالقَمَر

****

سَلامٌ إلى المَجهولِ منّا ,

إلى المَحكومِ بالإعدامِ على مشارفِ القفَصِ الصَّدريّ

سلامٌ إلى ما استنبطنا من دَواخلنا

في لحظةِ سُكرِنا الأبديّ ..

إلى الرياحِ التي أخذتنا منّا

سَلامٌ إلى وُرودٍ كالمآتمِ حاصَرَتنا

إلى المراثي التي في الكأسِ مَوضَعَتنا

يا أيها المنسيُّ في داخلي كصخرةٍ منسيةٍ هُناك

تكاثَر …

لي منكَ مشاهدٌ أخرى ألا تعلَم ؟

أبصرتُكَ عارياً بالأمسِ

و الأمسُ جَسَدي الآخَرُ هُنا

و هُنا جَسَدي الآخَرُ , أنا

و أموتُ كلَّ يومٍ فيكَ يا عَدَمي

و يا قَلَمي

و يا بيتيَ الطبيعيّ

و تُجبرُني في كلِّ يَومٍ أن أناضِل

أقرأ باقي الموضوع »





على مشارف الخمسين

8 03 2016

بقلم وداد الحسيني (*)

عندما تكون على مشارف الخمسين تتمنى لو أحببت اكثر مما حاربت.

عندما تكون على مشارف الخمسين تتمنى لو تعود لتكون على مشارف العشرين.

عندما تكون على مشارف الخمسين تتأمل أكثر ….

عندما تكون على مشارف الخمسين تلتمس الاعذار للاخرين.

عندما تكون على مشارف الخمسين تقّدر  مفهوم “المرونة”،

عندما تكون على مشارف الخمسين تشعر أن هنالك الكثير لتقوم به …

عندما تكون على مشارف الخمسين تحصي بصماتك و أين تركتها و ماذا ستترك بعد ؟!

عندما تكون على مشارف الخمسين تحاول أن تكون أقل أنانيةً.

عندما تكون على مشارف الخمسين تشارك الغرباء ابتسامتك و رغبتك في الاستمرار.

عندما تكون على مشارف الخمسين تحاول أن تقوم بالأشياء الصغيرة بأجمل الطرق.

عندما تكون على مشارف الخمسين تقنّن علاقاتك لتكون مع الأشخاص الذين تحبهم و تضيق دائرة المعارف.

عندما تكون على مشارف الخمسين لا تملك مدونة خاصة، ولكن تنشر أفكارك من خلال مدونة تلميذك المميز الذي يبلغ نصف عمرك.

بقلم وداد الحسيني، مارست مهنة التدريس سابقاً في مادتي علم الاجتماع والتربية المدنية.








Sekkar Melih | ســــكّر مالــــح

قالَ البيتْ خُذوني مَعَكُمْ | أعطيناه الدّمْعُ ورُحنا

مدونة تريلا – خبريات لبنانية متصالحة مع ماضيها

أنا نصف مجنون أبحث عن نصفي الاخر. حياتي كناية عن فوضى منظمّة .. هوايتي المفضلة أن أدفع الامور نحو الهاوية ثم أترقب لحظة سقوطها على نحو يثير اللذة في تكرار مغامرة قاتلة. بين الاكاديميا والحب والنضال .. جنون يخترق جدية الحياة فيجعلها في مرمى النيران

لبناني

مساحة حرة لنقد 14 و 8 آذار ... بلا قيود غير المواطنية

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

هكذا يكون الجوع خطيراً، ثائراً وعميق الإنتماء

%d مدونون معجبون بهذه: